من نحن لماذا طموح المرأة شركائنا

مركز تنمية المهارات
بدأ المركز نشاطه في 2002 بموجب اتفاقية التعاون الموقعة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ثم أصبح المركز تحت الإشراف الكامل للمجلس ويدار بأسلوب إدارة المنظمات غير الهادفة للربح.
الأهداف الأستراتيجية:
- دعم قدرة المرأة والشباب وتطوير معرفتهم الابداعية ومهاراتهم الريادية. 
- تحقيق التنمية المستدامة من خلال مساعدة المرأة والشباب على أن يصبحوا عنصر إيجابي وبناء في تنمية مجتمعاتهم.

 

الرؤية:
-تأهيل المرأة والشباب للدخول في سوق العمل والاستفادة من مهاراتهم وتنميتها من خلال برنامج " التمكين الإقتصادى للمرأة و الشباب".
-ربط مجالات التدريب بفرص التشغيل والموارد المتاحة لتحقيق أقصى استفادة.
-خلق شبكة للتواصل وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة.
-إعداد كوادر متميزة ذات مهارات موائمة لسوق العمل, و بناء شخصيات رائدة قادرة على خوض المنافسة.
-تعظيم الاستفادة من الخبرات المكتسبة للمنظمات الحكومية والغير حكومية والشركاء.

 

المشروع القومي "المرأة للعمل":
يهدف مركز تنمية المهارات الى الحد من بطالة المرأة وتمكينها اقتصاديا من خلال تنفيذ البرنامج القومي "المرأ للعمل" لمن أجل تنمية المهارات الفنية والمهنية والسلوكية لخمسون ألفا من الإناث الباحثات عن العمل لتأهيلهن لشغل مواقع إنتاجية في القطاعات الصناعية والاقتصادية المختلفة أو للدخول في مجال العمل الحر وريادة الأعمال.  يحقق المشروع اهدافه من خلال تنفيذ أربع برامج وهي كالأتي:
-التدريب الأساسي
-التدريب المهني
-ريادة الأعمال المجتمعية
-خدمات التنمية المجتمعية

 

 

المجلس القومي للمرأة

انشئ  المجلس القومي للمرأة بقرار رئيس جمهورية مصر العربية رقم 90 لسنة 2000وهو  يتبع رئيس الجمهورية. رؤية المجلس هي تحسين الوجود الإنساني للمرأة المصرية، والعمل على تحسين أوضاعها الاقتصادية والاجتماعية ومعدلات مشاركتها في تنمية مجتمعاتها المحلية وبالتالي في تنمية المجتمع ككل .
ومن أجل تحقيق تلك الرؤية يتوقع المجلس أن يقوم بمجموعة من الأنشطة التى تتكامل من أجل الارتقاء بالوجود الإنسانى للمرأة. وتتوزع هذه الأنشطة فى مجالات خمسة وفقاً للأوليات المتعلقة بحاجات المرأة ومطالبها ، ووفقاً لرؤية متكاملة للمساهمة فى نهضة الأسرة والمجتمع ككل وتحقيق أهداف الثورة فى الحرية والعدالة والكرامة.
مجالات أشطة المجلس هي كالأتي:
-التنمية الاقتصادية
-التربية والتعليم ومحو الأمية وتعليم الكبار
-الثقافة والاعلام
-المشاركة والتوعية السياسية
-الحماية القانونية والاجتماعية